طبّقي التّحليل الرّباعيّ على ذاتك!

الثلاثاء 25 تموز 2017
fb fb fb
amalady.com

 

يُعتبر التّحليل الرّباعيّ، أو تحليل سوات SWOT باللّغة الانكليزيّة، أحد أهمّ الدّروس الأساسيّة الّتي يتعلّمها الطّالب في السّنة الأولى من إدارة الأعمال.

 

ويشمل هذا التّحليل الرّباعيّ – كما يدلّ اسمه – على أربع نقاط أساسيّة، وهي القوّة والضّعف والفرص والتّهديدات. كما يأتي بفوائد كثيرة على صعيد تحسين عملك واكتشاف أبرز التّهديدات الّتيتعرقل نموّ شركتك، ما يسمح لك بالتّخلّص من العقبات والتّركيز أكثر فأكثر على محاور القوّة.

علاوة على ذلك، يُعتبر القيام بهذا التّحليل قرارًا مفيدًا في كلّ مراحل حياتك المهنيّة، خصوصًا إن كنت في حاجة إلى مجموعة واسعة من المهارات لتحقيق أهدافك ومعانقة النّجاح في نهاية المطاف.

من هذا المنطلق، ننصحط بتطبيق التّحليل الرّباعيّ على ذاتك، لأنّ هذه الخطوة ستساعدك على تحسين ظروف عملك وكلّ بيئتك المهنيّة:

 

نقاط القوّة

ما هي نقاط القوّة الخاصّة بك كمنظِّمة؟ ما هي الأمور الّتي تقومين بها بشكل جيّد؟ ما هي ميزتك الأساسيّة؟

على سبيل المثال، قد تكونين موهوبة في تصميم شكل المنتج، أو في تسهيل بيع المنتج إلى الزّبائن بفضل مهاراتك التّواصليّة المميّزة. فمعرفة نقاط القوّة الخاصّة بك تخبرك عن القيمة المضافة الّتي تستطيعين تحقيقها في عملك.

 

نقاط الضّعف

أحيانًا، تشعرين بانعدام الارتياح عند التّحدّث عن نقاط ضعفك، لأنّ هذا الأمر يفضح كلّ الجوانب المظلمة من شخصيّتك ومن بروفايلك المهنيّ. غير أنّ إخفاء نقاط الضّعف يضرّك أكثر ممّا ينفعك.

لا تتجاهلي هذه النّقاط الّتي يمكنك التّخلّص منها في حال اعترفت بها وحاولت أن تجدي الطّرق المصلحة لها.

 

الفرص

تبرز الفرص أمامك وتسمح لك ببناء نفاط قوّتك أكثر فأكثر أو بالتّخلّص من نقاط ضعفك. ولكن بطبيعة الحال، لا يمكنك الاستفادة من هذه الفرص إلّا إذا كنت قد اكتشفت مسبقًا كلّ تلك النّقاط.

من أجل تحقيق النّجاح في حياتك المهنيّة، لا تهملي الفرص وحاولي أن تستثمريها بأفضل طريقة ممكنة، من دون أن تتعدّي على مصالح الآخرين.

 

التّهديدات

يمكن أن تأتي التّهديدات من أماكن متعدّدة. مثلًا، قد لا تتناسب مهاراتك مع حاجات السّوق التّجاريّ الموجود في محيطك، أو قد تذوبين في كتلة روّاد الأعمال الكبار.

واجهي هذه التّهديدات بشجاعة تامّة وبوعي واضح، ولا تخافي منها لئلّا تتغلّب عليك وتُسقط كلّ جهودك المهنيّة.