السّعوديّة ترحّب بالبلديّة النّسائيّة الأولى

الاثنين 27 تشرين ثاني 2017
fb fb fb
amalady.com

ترحّب المملكة العربيّة السّعوديّة بالبلديّة النّسائيّة الأولى، وهي خطوة أخرى تضاف إلى هذا العام المليء بالتّغييرات والتّطوّرات في البلاد.

في الواقع، أفادت التّقارير بأنّ المملكة قد فتحت أوّل بلديّة فرعيّة حيث تعمل فيها نساء. ويقدّم المكتب – الموجود في المدينة الغربيّة من المدينة المنوّرة – خدمات منوّعة مثل إصدار التّراخيص التّجاريّة وتصاريح البناء وحملات التّفتيش والفرص الاستثماريّة، وفقًا لما ذكرته الجريدة الرّسميّة السّعوديّة.

النساء في البلدية

وبحسب ما ذكره رئيس بلديّة المدينة المنوّرة محمّد العامري: "تماشيًا مع برنامج التّحوّل الوطنيّ 2020 ورؤية المملكة 2030، عملنا على تمكين المرأة وتسهيل خدماتنا لهنّ. فهناك نساء مؤهّلات لإدارة فرع النّساء في البلديّة".

في هذا الإطار، تصف حمدة العنيزي هذا القرار بـ"الخطوة الإيجابيّة في طريق تمكين المرأة"، إذ إنّ البلديّة الفرعيّة تديرها نساء وهي تهدف إلى خدمة السّكّان النّساء.

وقال عضو مجلس الشّورى السّابق ومستشار وزير العمل والتّنمية الاجتماعيّة: "تستحقّ المرأة فرص عمل متساوية".

التحديث السعودي

في سبتمبر الماضي، كشف مرسوم ملكيّ عن أنّ المرأة ستكون قادرة على الحصول على رخصة سوق اعتبارًا من يونيو 2018.

كما أعلنت المملكة في الآونة الأخيرة أنّ المرأة ستتمكّن قريبًا من حضور الأحداث الرّياضيّة في الملاعب في ثلاث مدن في العام المقبل.

وكجزء من رؤية 2030، تهدف الحكومة أيضًا إلى زيادة نسبة النّساء في القوى العاملة في البلاد من 23% إلى 28% بحلول عام 2020.كما عقدت المملكة منذ فترة وجيزة "يوم المرأة" الأوّل لها.