ملكة جمال مصر تتحدّث عن تخطّي السّخرية

الاثنين 04 كانون أول 2017
fb fb fb
amalady.com

خلال المشاركة في مسابقة ملكة جمال الكون في لوس أنجلوس، لفتت ملكة جمال مصر فرح صدقي انتباه الجماهير، ليس بفضل حسنها بحسب، بل بفضل قصّتها المثيرة أيضًا.

لم تعش فرح صدقي حياة سهلة، إذ إنّها كانت تعاني من الوزن الزّائد في مرحلة المدرسة الثّانويّة، حيث تعرّضت لسخرية جارحة من زملائها.

التجربة المؤلمة

تحدّثت صدقي عن تجربتها المؤلمة، ولكنّها ركّزت على نقطة جوهريّة، ألا وهي أنّ الشّخص الّذي يواجه الانتقادات الجارحة لا يكون مخطئًا بشيء.

وتمكّنت ملكة جمال مصر من تخطّي قصّتها المثيرة للقلق، واختتمتها بنهاية سعيدة، كونها دافعت عن نفسها وأحبّت ذاتها كما هي، من دون أن تقع ضحيّة العنف الكلاميّ بشكل خاصّ.

في السّياق نفسه، تقول صدقي لمجلّة People: "لم يكن النّموّ في مدرسة للبنات أمرًا سهلًا. لقد تعرّضت للتّسلّط الوحشيّ، إلى حدّ أنّني تعرّضت للضّرب من قبل إحدى زميلاتي. حتّى يومنا هذا، ما زلت أتذكّر نظراتهنّ القاسية، وكلماتهنّ الجارحة مثل "أحبّ أن أستيقظ غدًا ولا أراك في المدرسة، فلن يشتاق إليك أحد!".

وبعد أن وضعت الماضي خلفها، تدعو صدقي كلّ الفتيات إلى أن يتمسّكن بالأمل والثّقة بالنّفس وحبّ الذّات، وأن يتأكّدن من وجود الضّوء في نهاية النّفق.  

وأضافت: "لقد تعلّمت كيف أحبّ نفسي، وهذا ما كان أصعب أمر بالنّسبة لي. أريد أن أكون نموذجًا تحتذي به الفتيات، تمامًا كما كنت بحاجة إلى أن يرافقني مثال أعلى يوم كنت في سنّهنّ".

تخطي المشكلة

واعتبرت الملكة أنّ السّخريّة ليس من خطأ الضّحيّة، فهذه الأخيرة ستستمرّ في حياتها وستصبح شخصيّة ناجحة، كما أنّها ستتحوّل إلى مثال لحبّ الذّات وتقبّل النّفس.

واستطاعت صدقي تخطّي مشكلتها من خلال تغيير نظامها الغذائيّ واتّباع تمارين رياضيّة مفيدة، فخسرت الوزن الزّائد، وصقلت جسمها.

ولم تنسَ فرح صدقي أن تدعو النّساء كلّهنّ إلى التّحرّر من الضّغوط الاجتماعيّة الّتي تفرض عليهنّ معايير جماليّة معيّنة، وإلى التّركيز على تطوير تطلّعاتهنّ.