سلمى حايك تكشف روتينها الجماليّ

الخميس 07 أيلول 2017
fb fb fb
amalady.com

 

كشفت الممثّلة العالميّة سلمى حايك – البالغة من العمر خمسين عامًا – الأسرار اليوميّة المسؤولة عن المحافظة على روتينها الجماليّ الأنيق.

بعد مرور أعوام من العمل والتّعب والتّمثيل، لا تزال نجمة هوليوود سلمى حايك تجذب الأنظار وتستقطب اهتمام النّاس، بفضل جمالها الطّبيعيّ وصحّة بشرتها وأناقة شعرها.

 

العناية بالبشرة

بالنّسبة إلى حايك، يكمن سرّ العناية النّاجحة بالبشرة في الاستفادة القصوى من المكوّنات الطّبيعيّة، مع التّأكّد من عدم الإفراط في استعمال هذه المكوّنات.

في مقابلة لها مع صحيفة نيويورك تايمز، ذكرت أنّها "لا تقوم أبدًا بتطهير بشرتها عند الصّباح"، إذ إنّها تعلّمت خدعة من جدّتها مفادها أنّ "البشرة ليلًا تعيد تغذية كلّ الأمور الّتي فقدتها خلال النّهار".

في الصّباح، تعتمد حايك على قليل من المياه الورديّة فحسب لـ"إيقاظ الجلد من دون تطهيره"، وذلك قبل تطبيق أيّ مرطّب. وفي المساء، تزيل الماكياج باستخدام زيت جوز الهند، قبل استعمال "المياه الورديّة لإخراج بقايا المكياج".

 

المكياج

يومًا بعد يوم، تميل الممثّلة الحسناء إلى وضع الحدّ الأدنى من المكياج، ما يدفعها لوضع "قليلٍ من الأساس وأحمر الشّفاه".

وتنطبق هذه الاستراتيجيّة على إطلالات السّجّادة الحمراء أيضًا، لأنّ سلمى حايك باتت معروفة بالمكياج الخفيف، مع العلم أنّها تحبّ إبراز أحمر الشّفاه وخطّ الآيلاينر.  

 

الشّعر

باستثناء تألّقها في اتّجاه الشّعر الورديّ الألفيّ، تلتزم حايك عادة بـ "لون شعرها الطّبيعيّ"، حتّى إن ظهرت بعض الخصل البيضاء.

وتعترف بأنّ "شعرها مجعّد وراء الكواليس"، ولكنّها تهتمّ بصحّته باستخدام زيت الشّعر المخصّص للنّوع المجعّد.