تعميق الاتّصال مع طفلك أساسيّ!

الأربعاء 11 تشرين أول 2017
fb fb fb
amalady.com

 

يختبر الأطفال قدرتهم على التّأثير على النّاس والعالم من حولهم، فهم يستخدمون الدّموع ونوبات الغضب وتلك الابتسامات المتزايدة، أو حتّى الكلمات المؤثّرة.

في هذا الإطار، يقول علماء النّفس إنّ كلماتهم تدلّ على حاجات خفيّة، ما يدفعك إلى تعميق العلاقة مع طفلك لكي تكتشفي اهتماماته ومخاوفه الحقيقيّة.

 

عندما يسأل الطّفل شيئًا ما، قد يعني شيئًا آخر

يطرح الطّفل بعض الأسئلة المدفوعة بالفضول والحاجة إلى معرفة المزيد عن العالم، ولكنّ بعض الأسئلة الأخرى قد تكون دليلًا على حاجته إلى الشّعور بالطّمأنينة والأمان، كأن يسأل عن سبب طلاق الأهل، لا بحثًا على الدّوافع الحقيقيّة، بل خوفًا من بقائه وحيدًا في حال انفصال أهله.

فضلًا عن منحه الحقائق الّتي يبحث عنها، إمنحي طفلك الأمان والمحبّة والحماية.

الكلمات البريئة عن الآخرين

يعني التّعليق البريء، على غرار "رفيقتي تخطئ دائمًا في اختيار الكلمات عندما تغنّي"، أنّ طفلك يخاف من ردّة فعلك في حال أخطأ هو في الأغاني.

وسّعي فكرة ما هو مقبول ولا تزرعي الخوف في قلب طفلك حيال الأخطاء لأنّها طبيعيّة وإنسانيّة.

 

عندما يُبعد الآخرين عن ممتلكاته

يستخدم الولد بعض الكلمات كوسيلة لإنشاء الانتماء في مجموعة وتهدئة مشاعر الضّعف أو انعدام الأمان. على سبيل المثال، يمنع ولدك زميله من اللّعب معه، وذلك لكي يعكس حاجته إلى إنشاء سور أمان له.

في هذا المجال، علّمي طفلك أن يكون منفتحًا على الآخرين، وساعديه على بناء شخصيّة قويّة في الوقت نفسه.

كلمات فوضويّة للتّعبير عن مشاعر ضخمة

عندما تعبّر الكلمات عن مشاعر ضخمة، تبدو أنّها فوضويّة، غاضبة وثقيلة. ولكنّ للولد سبب وجيه لاستعمالها، كأن يزيد تأثيره على البيئة المحيطة به لتلبية حاجاته.

إعلمي أنّ المشاعر الكبيرة ليست علامة على اختلال وظيفيّ، وطفل سيّئ، ولكنّها واقعيّة وطبيعيّة جدًّا.

 

الشّكاوى الكثيرة

في بعض الأحيان، يزيد الطّفل تعبيره عن خيبة أمله، ويعبّر عن شكاوه الكثيرة، كأن يقول "لماذا لا أجلس إلى جانب النّافذة في السّيّارة تمامًا كأختي؟".

تشير هذه الشّكاوى إلى حاجات أعمق، مثل الحاجة إلى الاهتمام أو الغيرة من النّاس. لذلك، من المهمّ أن تحدّثي طفلك عن محبّتك له وأن تسلّطي الضّوء على كلّ ما يملكه.

التّحدّي

يميل الطّفل إلى استعمال تعابير التّحدّي رغبةً منه في اكتشاف استقلاله وفي ترجمته إلى صورة واضحة يراها كلّ النّاس.

لا تواجهيه بقسوة، ولا تكسري تحرّره، بل حاولي أن توجّهي هذا التّحرّر، وأن تعلّميه استخدام قوّته بحكمة.