ولدا سيندي كروفورد سفيران جديدان لأوميغا

الأربعاء 27 أيلول 2017
fb fb fb
amalady.com

 

أعلنت دار السّاعات الفاخرة أوميغا أنّ ابن سيندي كروفورد، بريسلي جيربر، وابنتها كايا جيربر، أصبحا السّفيرين الجديدين للدّار.  

 

في الواقع، كانت سيندي كروفورد إحدى ممثّلات أوميغا الأكثر شهرة لمدة تتخطّى الـ20 عامًا. فقد انضمّت سيندي إلى الدّار عام 1995، لتصبح السّفيرة الأولى للعلامة التّجاريّة.

إنغمست سيندي على الفور في عائلة أوميغا وأظهرت تفانيها الكبير لمساعدة العلامة على ابتكار أفكار ملفتة لتصميم مجموعة جديدة من Constellation، كما أنّها ساعدت في إعادة إطلاق الخطّ العام نفسه.

على مرّ السنين، أبدت سيندي شغفًا كبيرًا وفخرًا واضحًا في دورها نيابة عن أوميغا، وهي لا تزال تشكّل شخصيّة بارزة في تمثيل العلامة التّجاريّة في كلّ أنحاء العالم.

 

في الآونة الأخيرة، وسّعت التزامها الطّويل ليشمل القضايا الاجتماعيّة، من خلال الانضمام إلى أوميغا لزيارة مستشفى  Orbis International Flying Eye Hospital في بيرو. أثناء وجودها هناك، قامت بتصوير فيلم وثائقيّ بعنوان "المستشفى في السّماء"، وشاكت ابنتها كايا كلّ لحظة عاطفيّة مؤثّرة.  

من خلال إدخال ولدَيها تدريجيًّا إلى العلامة التّجاريّة، أصبح من الواضح أنّ تفاني سيندي لأوميغا امتدّ الآن بشكل إيجابيّ إلى عائلتها. فلم تنضمّ ابنتها كايا إلى هذه الرّحلة الثّاقبة إلى بيرو فحسب، بل إنّ ابنها بريسلي كان فخورًا أيضًا بالانضمام إليها على السّجادة الحمراء لعرض الفيلم الوثائقيّ في نيويورك عام 2015.

ويمثّل بريسلي وكايا الجيل القادم من مشجّعي السّاعات، وهما يثبتان أنّهما نجمان صاعدان استثنائيّان. كما أنّ عرض الأزياء ساعدا النّجمين الصّغيرين على القيام بأولى خطواتهما الواعدة في عالم الأزياء.  

أخيرًا، سيتمّ التّرحيب بولدَي سيندي رسميًّا في افتتاح معرض Her Timeفي باريس في 29 سبتمبر الجاري، حيث سينضمّان إلى أمّهما على خشبة المسرح.