خمسة أسباب للرّياضة الصّباحيّة

الخميس 10 آب 2017
fb fb fb
amalady.com

 

وفقًا لباحثين من كلّيّة لندن الجامعيّة، يتطلّب غرس عادة حسنة 18 يومًا فقط، فاستعدّي الآن للاعتياد على ممارسة الرّياضة في فترة الصّباح!

في الواقع، تترك الرّياضة آثارًا إيجابيّة في كلّ الأوقات، بيد أنّ ممارسة التّمارين الرّياضيّة في الصّباح تأتي بفوائد متعدّدة وملحوظة على صحّتك النّفسيّة والجسديّة.

لذلك، نقدّم لك خمسة أسباب أساسيّة للرّياضة الصّباحيّة:

 

تعزّز شعورك بالإيجابيّة

تناسب الرّياضة الصّباحيّة مزاج المرأة، لأنّها تعزّز شعورها بالإيجابيّة والحماسة، من خلال تزويدها بالطّاقة الحيويّة الضّروريّة لبدء يوم مثمر. ففي ساعات الصّباح الباكر، تملكين قوّة الإرادة، الطّاقة اللّازمة، والوقت الكافي للقيام ببعض التّمارين.

تبتعدين عن الطّعام الدّسم

بعد التّمارين الرّياضيّة في الصّباح، ستبتعدين تلقائيًّا عن الوجبات السّريعة المليئة بالسّعرات الحراريّة وعن الطّعام الدّسم، تفاديًا لخسارة فوائد نشاطك الباكر. كما أنّك تتوجّهين أكثر فأكثر نحو الأطباق الصّحيّة، لكي تكملي نمط عيشك السّليم.

 

تُحسّن مزاجَك

في كثير من الدّراسات العلميّة، تبيّن أنّ تحسّن المزاج مرتبط بممارسة الرّياضة عند الصّباح. وهذا ما يزيد من نسبة سعادتك وارتياحك، كما أنّك ستبتسمين بشكل أسهل وسترسلين طاقتك الجيّدة لكلّ النّاس تلقائيًّا.

تعزّز مستوى إنتاجيّتك

عادةً ما يكون النّاس أكثر كفاءة وإنتاجيّة في إدارة أوقاتهم وفي تنفيذ مهمّاتهم في العمل، بعد أن يكونوا قد أجروا التّمارين البدنيّة في ساعات الصّباح الأولى.

 

تستمتعين بنوم أكثر راحة

تُعتبر الرّياضة الصّباحيّة أفضل من الرّياضة المسائيّة لجهة الحصول على نوم أفضل وأكثر راحة. فالرّياضة المسائيّة ترسل إشارات تنبيهيّة للجسم أثناء النّوم، ما قد يؤدّي إلى الأرق. أمّا الرّياضة الصّباحيّة فهي تساعدك على الاسترخاء أثناء النّوم.