دولتشي آند غابانا تنقل "ألتا مودا" إلى باليرمو

الخميس 13 تموز 2017
fb fb fb
amalady.com

 

لا وجود للعمل التّقليديّ عندما يتعلّق الأمر بمصمّمي الأزياء الإيطاليّين ستيفانو دولتشي ودومينيكو غابانا، لأنّهما يتركان بصمة استثنائيّة في كلّ مجموعة أو عرض جديد.

 

لهذا العام، اختار الثّنائيّ نقل عرض الأزياء "ألتا مودا" إلى باليرمو، مسقط رأس دومينيكو، وتحديدًا ساحة بريتوريا، لأنّ هذه المدينة المدهشة تُعدّ مصدرا غير محدود للإلهام الإبداعيّ. وبحسب ما قاله دومينيكو، "باليرمو هي ذكرياته، عائلته، جدّته، مدرسته، والده، أمّه، وكلّ حياته".

 

لذلك، جمعت العلامة التّجاريّة الفاخرة دولتشي آند غابانا أغنى النّاس في العالم لحضور عرض الأزياء الجديد، تمامًا مثل أيّ سنة أخرى. وعلى الرّغم من أنّ للقطع خمسة أسعار مختلفة، لا يشكّل هذا الأمر مشكلة لعشّاق الأزياء الأثرياء.

 

زار حوالي 400 ضيف خاصّ هذا الحدث، بمن فيهم رئيس صقلية وعدد قليل من الصّحفيين، بالإضافة إلى المليونيرات من روسيا، طوكيو، سيدني، ساو باولو، لندن وأماكن أخرى.

 

بدت التّصاميم مثيرة وباهظة كما هي الحال دائمًا، ضمن مجموعة ملوّنة، نابضة بالحياة وغنيّة بتنوّع أنماطها مع حوالي 126 تصميمًا. كما شكّلت عاصمة صقلية وصدر إلهام رئيسيّ، ووفقًا للمصمّمَين، نُظّم الحدث كلّه بهدف تعرّف الجميع على هذا الجزء الخلّاب من إيطاليا.

 

وتتميّز مجموعة "ألتا مودا" لعام 2017 بخصائص صقلية، إذ يمكنك أن تري أجزاء من إسبانيا، التّفاصيل العربيّة، الهندسة المعماريّة الإيطاليّة والفولكلور والإرث في التّصاميم. هذا بالإضافة إلى أنّ معظم القطع تترافق مع أغطية الرّأس الرّائعة، بما في ذلك التّيجان المرصّعة بالجواهر.

 

حتّى أنّ الدّار الإيطاليّة احتفلت بباليرمو من خلال اقتباسات خاصّة مكتوبة على ثوب الحرير، مثل جملة "يجب تغيير كلّ شيء فيبقى كلّ شيء كما كان".

 

وفي الفترة الأخيرة، قدّمت دولتشي آند غابانا مجموعة المجوهرات الرّاقية في قصر بالازو غانجي، ومجموعة الملابس الرّجاليّة في كاتدرائيّة مونريال.