أزياء ريد فالنتينو لما قبل خريف 2018

الثلاثاء 05 كانون أول 2017
fb fb fb
amalady.com

يدعم المدير الإبداعيّ لفالنتينو بييرباولو بيتشيولي، بين مجموعة كبيرة من المصمّمين العالميّين، تمكين المرأة من خلال ابتكار تصاميم تجسّد المرأة القويّة.

في الواقع، يبدو أنّ تصميم الأزياء وتمكين المرأة يعملان معًا بشكل وثيق في الآونة الأخيرة. كما أنّ كثيرًا من المصمّمين الأكثر شعبيّة في العامل يستمدّون إلهامهم من الوضع الحاليّ والحركة من أجل تحقيق المساواة بين الجنسين.

حقوق المرأة

من هذا المنطلق، وجد بييرباولو إلهامه لتصميم مجموعة ما قبل خريف 2018 في حركة الاقتراع، وتحديدًا في حركة سوفراجيتس، وهي منظّمة نسائيّة يعود تاريخها إلى أواخر القرن التّاسع عشر وأوائل القرن العشرين.

قاتلت هذه الحركة من أجل حقوق المرأة والقدرة على التّعبير، ما دفع بييرباولو إلى استيحاء بعض أفكار الفساتين من تلك الحقبة التّاريخيّة.

واختار المصمّم إضافة لمسات رومانسيّة خفيّة وقويّة على أزياء ريد فالنتينو، مثل فستان ماكسي رائع منسّق مع معطف طويل بلون العاج.

نساء لامعات

في الإطار نفسه، تأثّر المدير الإبداعيّ بثلاث نساء لامعات في مجال تمكين المرأة، وهنّ الفنّانة البريطانيّة وعالمة النّبات ماري ديلاني، المصوّرة العلميّة ماريا سيبيلا ميريان، وزعيمة حركة سوفراجيتس الإنكليزيّة إميلين بانخورست.

وفقًا لريد فالنتينو، تُعتبر نقشة المربّعات طبعة عام 2018 العصريّة، خصوصًا أنّ كبار المؤثّرين في عالم الفاشن وضعوا نقشة المربّعات على السّراويل والمعاطف والتّنانير.  

أثناء العرض، طابق بيشيولي بين المعاطف المنقوشة والتّنانير الأنثويّة بطبعة الأزهار، والجوارب، والكعب العالي. كما أضاف أكسسوارات مثل الحقائب والأحزمة والأحذية الأنيقة.

وتنوّعت التّصاميم بين التّنانير القصيرة الأنيقة والسّراويل والسّترات الصّوفيّة والفساتين الطّويلة البرّاقة، عاكسةً قدرة المرأة على التّحوّل، بالإضافة إلى أنّها بيّنت لمسة من الرّوح الرّجاليّة.