تطوير شاطئ الشّارقة لتعزيز السّياحة

الأربعاء 29 تشرين ثاني 2017
fb fb fb
amalady.com

وافق عضو المجلس الأعلى حاكم الشّارقة الشّيخ الدّكتور سلطان بن محمّد القاسمي على مشروع تطوير شاطئ الشّارقة، ممّا سيجعل من الشّارقة وجهة سياحيّة عالميّة قريبًا.

عادةً، عندما يتعلّق الأمر بالإقامة في دولة الإمارات العربيّة المتّحدة، لا تكون الشّارقة في كثير من الأحيان في أعلى القائمة بالنّسبة إلى النّاس الآتين من جوار الدّولة.

مشروع التطوير

غير أنّ هذا الواقع سيتغيّر مع مصادقة الشّيخ سلطان بن محمّد القاسمي على مشروع تطوير شاطئ الشّارقة، إذ سيتمّ تجديد منطقة الشّاطئ البالغ طولها 3.3 كيلومترات، ممتدّة من حدود عجمان إلى نادي سيّدات الشّارقة.

يُضاف هذا التّحسين إلى ما تتميّز به الشّارقة من تصاميم عصريّة وموادّ مستخدمة وخدمات ذات جودة عالية، وهي كلّها تحاكي مثيلاتها من الوجهات السّياحيّة العالميّة.

وبالإضافة إلى اجتذاب السّياح من الدّول القريبة والبعيدة، من المتوقّع أن يحسّن المشروع البنية التّحتيّة في الشّارقة ومستوى المعيشة فيها.

الواجهة البحرية

في هذا الصّدد، قال الأمين العامّ لمجلس الشّارقة للتّخطيط العمرانيّ، خالد محمد آل علي: "إنّ المجلس حريص على إعطاء الأولويّة لتنفيذ مشاريع محدّدة تشكّل نواة التّحوّل الّذي ينفذه المجلس لتحسين وتطوير البنية التّحتيّة والمرافق والخدمات العامّة في الشّارقة وخاصّة مناطق الواجهة البحريّة".

وأضاف: "من أجل تلبية حاجات نمط حياة صحّيّ، يقدّم منتزه الشّاطئ مناطق مختلفة للمشي، فضلًا عن ممرّ للدّرّاجات، والّتي سيتمّ ربطها بشبكة متكاملة في كلّ أنحاء المدينة المتكاملة. وبالإضافة إلى ذلك، ستمتدّ مناطق جلوس على طول المشروع بأبعاد جماليّة متميّزة توفّر فرصة الاسترخاء أمام مشهد البحر".