تجنّبي هذه الأمور في الرّسائل النّصّيّة

من قبل : رودين ابي خليلالأربعاء 13 حزيران 2018

تجنّبي هذه الأمور في الرّسائل النّصّيّة

في بعض الأحيان، ترسلين رسالة نصّيّة إلى شخص آخر، ثمّ تندمين وترغبين في استعادتها، أو تتلقّين رسالة مزعجة على هاتفك.

فالرّسائل النّصّيّة اكتسبت أهمّيّة بالغة في السّنين الأخيرة، خصوصًا مع انتشار وسائل التّواصل الاجتماعيّ وتطبيقات الدّردشة.

في ما يلي بعض الأمور الّتي يجب تجنّبها في الرّسائل النّصّيّة لئلّا تفسدي علاقتك بالآخرين:

الشّكاوى


تؤدّي الشّكاوى المتكرّرة إلى نفور الطّرف الآخر منك، خصوصًا أنّه لا يسمع صوتك ولا يرى تعابير وجهك. تجنّبي عبارات مثل: "لماذا لا تردّ فورًا؟" و"يجب أن تكون لطيفًا مع أهلي".

الشّتائم


تُعتبر الشّتائم من أسوأ التّعابير الّتي يمكن أن ترسليها إلى النّاس. فحتّى لو كنت غاضبة أو على حقّ، اتركي التّعبير عن هذه المشاعر للّقاء المباشر وجهًا لوجه.

التّفسيرات والاعتذارات


قد تكون هذه التفسيرات والاعتذارات معقّدة جدًّا بالنّسبة للنّصّ المرسَل عبر التّطبيقات. لن يتلقّى الطّرف الآخر إحساسك كما هو، بل سيعلق في الرّدّ المضادّ.

أسئلة حول سلوك الشّخص الآخر


أعطِ الشّخص فرصة لتوضيح سلوكيّاته من دون أن توجّهي أصابع الاتّهام عليه عبر الهاتف الخلويّ. فالأسئلة حول السّلوك لا توصل إلى أيّ نتيجة إيجابيّة.

القرارات المهمّة


من المهين جدًّا أن تطلقي القرارات المهمّة عبر الرّسائل النّصّيّة، كطلب الانفصال أو إعلان قرار الهجرة. في هذه الحالات، لن تستطيعي التّفاعل مع صدمة الآخر من أجل تخفيفها.

المواضيع الثّقيلة


تجنّبي معالجة المواضيع الثّقيلة في الرّسائل النّصّيّة، مثل قضيّة حضانة الأطفال ومراجعات مصلحة الضّرائب والمشكلات الصّحّيّة.

معلومات خاصّة


حاولي ألّا ترسلي معلومات خاصّة مثل أرقام بطاقات الائتمان أو أيّ شيء لا ترغبين في نشره عبر الإنترنت، منعًا لتدخّل القراصنة.