التّمارين الرّياضيّة في الطّقس الحارّ

من قبل : رودين ابي خليلالأحد 01 تموز 2018

التّمارين الرّياضيّة في الطّقس الحارّ

تُعتبر ممارسة التّمارين الرّياضيّة مفيدة في كلّ الأوقات، ولكن للطّقس الحارّ قواعده المتعلّقة بنظام اللّياقة البدنيّة للحصول على أفضل النتّائج الممكنة.

في هذا الإطار، نقدّم لك بعض النّصائح المفيدة:

إحترام الطّاقة البدنيّة الشّخصيّة


من المهمّ جدًّا أن تعرفي حدود طاقتك البدنيّة الشّخصيّة، خصوصًا في الطّقس الحارّ، إذ إنّ الجسم يتعب أكثر من العادة، ويتعرّق بنسبة كبيرة. لا تهملي إحساسك بالتّعب أبدًا، ولا تضغطي بالقوّة على عضلاتك، بل خذي فترات من الرّاحة المنتظمة ليبرد جسمك.

عدم التّأخّر في الوقت


الفجر أو السّاعات الصّباحيّة الأولى تكون أكثر برودة من الغروب حينما ترتفع مستويات الرّطوبة وتزيد حدّة الطّقس الحارّ. لذلك، حاولي أن تمارسي الرّياضة عند الصّباح الباكر.

إختيار الملابس المناسبة


إرتدي ملابس مناسبة وخفيفة للتّمارين الرّياضيّة، لأنّ هذا الأمر يساعدك على التّنفّس بشكل جيّد تحت أشعّة الشّمس القويّة، ويجنّبك من التّعرّق المفرَط. كما أنّ القماش المناسب يحمي جلدك من التّهيّج الّذي قد يسبّبه الطّقس الحارّ.

الحفاظ على التّرطيب


تنصّ الإرشادات على ضرورة تناول ما بين ستّة وثمانية أكواب من الماء كلّ يوم، وهو ما يعادل حوالي لترين. في أشهر الصّيف، حاولي أن تشربي 10 أكواب لضمان ترطيب الجسم، خصوصًا عندما تمارسين التّمارين الرّياضيّة.

حماية الجلد من أشعّة الشّمس


إحرصي على تطبيق كريم واقٍ من أشعّة الشّمس على كلّ جلدك. فهذا الأمر يحمي جسمك من التّعرّق المفرَط، ويساعدك على رفع نسبة مثابرتك.