المرأة تريد التّفهّم لا الحلول

من قبل : رودين ابي خليلالأربعاء 04 تموز 2018

المرأة تريد التّفهّم لا الحلول

عندما يقدّم الشّريك الرّجل الحلول للمشاكل، من دون أن يُظهر للمرأة أنّه يتفهّم أفكارها ومشاعرها، تحسّ بالمرأة بالانزعاج وبقلّة التّقدير.

في هذا الإطار، غالبًا ما تقول المرأة لشريكها: "لا تملي عليّ ما يجب أن أفعله. أنا أفضّل أن تتفهّم مزاجي وقراراتي وتحاوطني".

إختلاف الحاجة


هذه الحقيقة قادت جون غراي لكتابة "الرّجال من المرّيخ، النّساء من الزّهرة". ورأى غراي أنّ النّساء يرغبن عادة في الفهم، فيما يسعى الرّجال إلى تقديم الحلول.

عليه، يمكننا أن تقول إنّ المرأة تفضّل الدّعم العاطفيّ، في حين أنّ الرّجل يحبّ الدّعم المعلوماتيّ.

عندما تُخبر المرأة زوجها عن هواجسها وما واجهته خلال يومها، تكون بانتظار رجل يسألها عن سبب مشاعرها، ويُشعرها بقيمة حالتها النّفسيّة.

نصيحة للمرأة


قبل الغوص في أيّ نقاش، أخبري شريكك عن حاجتك الحقيقيّة، ولا تُهملي تقديرك للدّعم العاطفيّ. لا تخافي من ردّة فعله، فقد لا يكون على علم بحاجتك الفعليّة.

إعتمدي على مبدأ الصّراحة في العلاقة، تفاديًا لتراكم المشاكل وسوء التّفاهم. أظهري لشريكك هدفك من النّقاش، فهو قد لا يقصد إزعاجك بنصائحه واقتراحاته.

ولا تضيّعي فرص الحوار الفعّال مع الرّجل، فحاولي في بعض الأحيان أن تتماشي مع طريقة تفكيره بالمشاكل والحلول، لأنّه يحتاج هو أيضًا للمراعاة.