الشّخص الحادّ هو أفضل صديق

الأربعاء 29 آب 2018

الشّخص الحادّ هو أفضل صديق

في العادة، يخفي النّاس مشاعرهم للحفاظ على علاقات جيّدة مع الآخرين، ومع ذلك يقول بعضهم الحقيقة كما هي ويتحمّلون مسؤوليّة صراحتهم.

هذا النّوع من النّاس يُعتبر حادًّا، أي أنّه لا يساوم ولا يرضخ لمنطق المجتمع لأنّه لا يخاف من التّعبير بوضوح عمّا يدور في ذهنه.

في سياق متّصل، يبدو أنّ الشّخص الحادّ هو أفضل صديق، ويعود ذلك إلى أسباب كثيرة أبرزها:

الصّدق


على الرّغم من أنّه يعرف أنّ الحقيقة قد تؤذيك، فسيجد طريقة معيّنة ليقولها لك. وممّا لا شكّ فيه، أنّ الرّأي الصّريح ثمين، لأنّه يخفّف من سوء التّفاهم ويساعد على المحافظة على الشّفافيّة.

الاعتذار


قد يكون من الصّعب على بعض الأشخاص الاعتراف بأخطائهم. أمّا بالنّسبة إلى الفرد الحادّ، فإنّ الإقرار بالخطأ أمر بسيط، لأنّه لا يعاني من معضلة أحكام الآخرين. يسهل على هذا الصّديق الاعتذار منك في حال الأذى.

رفقة ممتعة


عادة، لا يشعر الصّديق الحادّ أنّه مضطرّ لأن يطيع قواعد المجتمع، وهو لا يخاف من العواقب، لذلك يتحدّى ذاته ويقوم ببعض الخطوت الممتعة، ما يجعل رفقته مسلّية وفريدة من نوعها، بعيدًا عن الرّوتين.

الانفتاح


لا يزوّر الصّديق الحادّ الحقيقة، ولا يخشى الاعتراف بالواقع. من هذا المنطلق، يعبّر عن كلّ المشاعر والأفكار، ولا يمانع الاستماع إلى مختلف وجهات النّظر والاختبارات، الأمر الّذي يُثبت انفتاحه.

الأمانة


بالنّظر إلى أنّ هذا الشّخص سيعترف بكلّ ما في قلبه أمامك، لن يضطرّ إلى أن يوشي بك أمام الآخرين. هو مرء أمين وحريص على التّحاور مع الجهة المعنيّة مباشرة بالموضوع.